المدون

الخميس، 6 مارس، 2014

تعريف بالإمام البخاري


  1. تعريف بالإمام البخاري
  2. روابط ترجمة الإمام البخاري
  3. روابط ترجمة الإمام البخاري
  4. ترجمة مفصلة للإمام البخاري
  5. ترجمة مفصلة للإمام البخاري 34 صفحة
  6. فصل في بيان شرط البخاري في جمع صحيحه ، وما اتصل بذ...
  7. ذكر سعة حفظ البخاري وسيلان ذهنه سوى ما تقدم
  8. ذكر مراتب مشايخه الذين حدث عنهم , وهم على خمس طبقا...
  9. ذكر ثناء الناس عليه ومشائخه
  10. فصل في ذكر الرواة , عن البخاري
  11. ذكر سبب تصنيفه الجامع الصحيح
  12. كلام أقران الامام البخاري وأتباعه فيه فمن بعدهم
  13. ذكر سيرت الامام البخاري , وشمائله , وزهده , وفضله
  14. ذكر منشئ الامام البخاري وطلبه الحديث

السبت، 1 مارس، 2014

الرضاعة الطبيعية

  • الرضاعة الطبيعية مع التوائم

    18 يناير 2013
    ليس هناك ما يمنع من إرضاع توأم أو أكثر رضاعة طبيعية . مع ذلك، ستجدين أن الأمر أكثر سهولة إذا خططت له مسبقاً وحصلتِ على الدعم اللازم. إليك مجموعة من النصائح والمشورة لمساعدتك على التعامل مع مسألة…التفاصيل
     
  • إرشادات الرضاعة الطبيعية

    18 يناير 2013
    إرشادات الرضاعة الطبيعية حليب الأم هو أفضل غذاء لطفلك أثناء الستة اشهر الأولى ، مما يساعد على تقوية مناعتة ويختلف مدة الرضاعة ما بين 10 – 40 دقيقة من أم وطفلها عن غيرهم . في ما يلي أهم النصائح…التفاصيل
     
  • وضعيات الرضاعة الطبيعية

    18 يناير 2013
    وضعيات الرضاعة الطبيعية لإختيار وضعية الرضاعة الطبيعية الأنسب لديك ، فإنه ينبغي الأخذ بعين الإعتبار ضرورة شعورك بالراحة وقدرتك على تمكين طفلك من إلتقام الثدي بسهولة. فالعثور على الوضعية التي تجعلك…التفاصيل
     
  • فوائد شفط حليب الأم

    18 يناير 2013
    فوائد شفط حليب الأم توضح أخصائية الرعاية الصحية الأسباب التي تكمن وراء أهمية شفط حليب الأم ودوره الذي لا يقدّر بثمن في المساعدة على ممارسة الرضاعة الطبيعية وإطالة فترتها. يُعد الحليب الطبيعي أحد أثمن…التفاصيل
    941
  • تنظيم الرضاعة الطبيعية

    18 يناير 2013
    تنظيم الرضاعة الطبيعية باستطاعة معظم الأمهات إنجاح عملية الرضاعة الطبيعية وإنتاج كميات من الحليب تكفي أطفالهن. ولكن إذا كنت قلقة من عدم تمكّنك من ذلك، فإليك بعض الإشارات التي عليك التحقق منها. إذا…التفاصيل
     
  • أهمية الرضاعة الطبيعية

    18 يناير 2013
    أهمية الرضاعة الطبيعية أكبر إحساس بالسعادة لدى الأم هو وقت الرضاعة الطبيعية لطفلها الصغير فقد تشعرها بالعطاء المستمر لانها وهى من تعطية الحساس بالأمان كى ينام بين يديها، وقد يأتى فى أذهان بعض الأمهات…التفاصيل
     

الجمعة، 28 فبراير، 2014

حمل كتاب لسان القرآن هو اللغة العربية


حمل كتاب لسان القرآن هو اللغة العربية 


لغة ولسان القرآن pdf.rar





حمل أربع كتب في  رابط واحد 1.حد الردة 2.ولسان القرآن 3.وأهداف
القرآنيين 4.وانكارهم نبوة محمد عليه الصلاة والسلام
.rar



********************



صورة آخري من الرابط نفسه
حمل أربع كتب في  رابط واحدpdf. وورد 1.حد الردة 2.ولسان القرآن 3.وأهداف القرآنيين 4.وانكارهم نبوة محمد عليه الصلاة والسلام.rar 









حمل أربع كتب في رابط واحد 1.حد الردة 2.ولسان القرآن 3.وأهداف القرآنيين 4.وانكارهم نبوة محمد عليه الصلاة والسلام

الأربعاء، 26 فبراير، 2014

حب الرسول محمد فريضة افتقر اليها مارقوا القرآنيين

من مقررات الإسلام : الإيمان بالله ورسوله وشهادة أن محمداً رسول الله تلك الشهادة التي قال الله فيها (وشهدوا أن الرسول حق) كما في الآيات التالية:


قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (86) أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (87) خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (88) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (89) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ (90) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (91)/ آل عمران


*********************



وأن حب النبي محمد أمر فرضه الله تعالي علي كل مسلم وجعل دليل الحب هذا هو اتباع الرسول وأن التولي عن طاعة الله وطاعة رسوله كفر قال تعالي:


قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ (32) /سورة آل عمران


إن حب الرسول محمد صلي الله عليه وسلم فريضة فرضها الله علي كل عباده لم يستثني منها أحدا ودليل هذا الحب هو اتباعه صلي الله عليه وسلم اتباعا مطلقا جعل العهدة فيه علي الله سبحانه عندما قال: [ قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ /54: (سورة النور )

فما الذي يجعل منكروا السنة شانئين بهذه الدرجة إلا أنهم حاقدين كارهين لشخص رسول الله وعلي رسول الله وامتلاء قلوبهم  بالكراهية له ألم يرفع الله عنهم إصر شكوكهم في انحرافه صلي الله عليه وسلم - حاشاه - كما يزعمون وذلك بأن فرض عليهم طاعته وهذا ما حُمِِّلُوا وطمأن أمثالهم من الشاكين في أمانته حاشاه صلي الله عليه وسلم وهو الأمين مطلقا من البشر بقول تعالي: ( وعليه ما حُمِّلَ ) وماذا سيضيرهم إن بُعِثُوا يوم القيامة فسألهم الله عن اتباعهم لرسوله حين ينسبون الأمر باتباعهم له في الدنيا بتكليف منه سبحانه : وذلك بأمره للخلق جميعا بما فيهم هؤلاء المارقين الكارهين لرسول الله باتباعهم إياه !! ألم يأمرنا الله تعالي جَدُّ بطاعته واتباعه ؟




**********************



وهكذا فقد قضي الله تعالي بإحباط أعمال من كفر بصده عن سبيل الله ومشآقته الرسول من بعد ما تبين لهم الهدي بأمر الله لهم بطاعته وبطاعة رسوله فيما جاء به من كل الهدي سواءً في القرآن أو بما يأمر به الرسول :


إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ (32) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34)/سورة محمد 

**********************





وجعل الله تعالي طاعة رسوله من طاعته فقال: 


مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) /سورة النساء


وهكذا انهارت كل قضية أحمد صبحي منصور منكر السنة ومحرف معاني الآيات القرآنية بهذه الآية وبها فقط لأن الله تعالي جعل طاعة الرسول هي طاعة لله بمطلق لا قيد فيه وعموم لا تخصيص له.

 قال الله تعالي:



يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59) / سورة النساء


وطاعة الرسل فريضة بأمر الله وهي طاعة مطلقة لأن التكليف بالرسالة من عند الله 

********************



 وبين سبحانه أنه لم يرسل الأنبياء عبثا ولا باطلا كما تصوره الأفاك أحمد صبحي منصور وعصابته إنما أرسل كل رسول ليطاع بإذن الله 

وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا (64) فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا 65 النساء



الإيمان بالله ورسوله وشهادة أن محمداً رسول الله حق لايقوم الاسلام الا به



من مقررات الإسلام : الإيمان بالله ورسوله وشهادة أن محمداً رسول الله تلك الشهادة التي قال الله فيها (وشهدوا أن الرسول حق) كما في الآيات التالية: 


قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا
وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا
نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84)
وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي
الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)
كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ
قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ
وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
(86) أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ
وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ
(87) خَالِدِينَ فِيهَا
لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ
(88)
إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ
غَفُورٌ رَحِيمٌ
(89) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ
إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ
هُمُ الضَّالُّونَ
(90) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا
وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ
افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ
(91)/
آل عمران





قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ
فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ
غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا
فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ
(32) /سورة آل عمران





وهكذا فقد قضي الله تعالي
بإحباط أعمال من كفر بصده
 عن سبيل الله ومشآقته الرسول من بعد ما تبين
لهم الهدي بأمر الله لهم بطاعته وبطاعة رسوله فيما جاء به من كل الهدي سواءً في
القرآن أو بما يأمر به الرسول



إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ
اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى لَنْ
يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ (32)
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ
وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) إِنَّ الَّذِينَ
كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ
يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34)/سورة محمد




مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ
اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا
(80) /سورة النساء

وهكذا انهارت كل قضية أحمد صبحي منصور منكر السنة ومحرف معاني الآيات القرآنية بهذه الآية وبها فقط لأن الله تعالي جعل طاعة الرسول هي طاعة لله بمطلق لا قيد فيه وعموم لا تخصيص له.






يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا
اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ
تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ
تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا 
(59) / سورة النساء

وطاعة الرسل فريضة بأمر الله وهي طاعة مطلقة لأن التكليف بالرسالة من عند الله 
                                                                                          
وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ
بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ
فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ
تَوَّابًا رَحِيمًا (64) فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ
حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي
أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
65 النساء






من مقررات الإسلام : الإيمان بالله ورسوله وشهادة أن محمداً رسول الله



من مقررات الإسلام : الإيمان بالله ورسوله وشهادة أن محمداً رسول الله تلك الشهادة التي قال الله فيها (وشهدوا أن الرسول حق) كما في الآيات التالية: 


قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا
وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا
نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84)
وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي
الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)
كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ
قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ
وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
(86) أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ
وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ
(87) خَالِدِينَ فِيهَا
لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ
(88)
إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ
غَفُورٌ رَحِيمٌ
(89) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ
إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ
هُمُ الضَّالُّونَ
(90) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا
وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ
افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ
(91)/
آل عمران





قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ
فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ
غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا
فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ
(32) /سورة آل عمران





وهكذا فقد قضي الله تعالي
بإحباط أعمال من كفر بصده
 عن سبيل الله ومشآقته الرسول من بعد ما تبين
لهم الهدي بأمر الله لهم بطاعته وبطاعة رسوله فيما جاء به من كل الهدي سواءً في
القرآن أو بما يأمر به الرسول



إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ
اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى لَنْ
يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ (32)
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ
وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) إِنَّ الَّذِينَ
كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ
يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34)/سورة محمد




مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ
اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا
(80) /سورة النساء

وهكذا انهارت كل قضية أحمد صبحي منصور منكر السنة ومحرف معاني الآيات القرآنية بهذه الآية وبها فقط لأن الله تعالي جعل طاعة الرسول هي طاعة لله بمطلق لا قيد فيه وعموم لا تخصيص له.






يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا
اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ
تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ
تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا 
(59) / سورة النساء

وطاعة الرسل فريضة بأمر الله وهي طاعة مطلقة لأن التكليف بالرسالة من عند الله 
                                                                                          
وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ
بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ
فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ
تَوَّابًا رَحِيمًا (64) فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ
حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي
أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
65 النساء